الذئب والكلب

Vilson Kilica, Shoku Enver Hoxha, 1976

كان الذئب يطوف في غابة قريبة من القرية، فاجتمع بكلب سمين. فسأله الذئب: هل لك أن تخبرني من أين تحصل على طعامك اليومي؟

أجاب الكلب: من الناس الذين أعيش بينهم.

الذئب: لا بدّ أنك تقدّم إليهم خدمات شاقة، لتنال حاجتك من الطعام.

الكلب: لا! فنحن معشر الكلاب لا عمل لنا إلّا حراسة بيوت القرية ليلا.

قال الذئب: لذلك يقدّمون إليكم الطعام…أمّا نحن معشر الذئاب فعاجزون عن الحصول على طعامنا اليومي فمادمت تحصل على قوتك بالحراسة فإني مستعد أن أحرس البيوت مقابل إطعامي.

قال الكلب: هيّا معي إلى سيّدي فهو يطعمك…

فرح الذئب، وسار مع الكلب إلى صاحبه. ولمّا بلغا القرية لاحظ الذئب عنق الكلب وقد تساقط بعض شعره. فسأله: أيّها الكلب! مالي أرى عنقك أجرد؟

الكلب: أجل! هو كما ترى…

سأله الذئب: وكيف كان ذلك؟؟

أجاب الكلب: هذا موضع السلسلة التي يربطني بها صاحب الدار. فأنا أجلس مقيّدا طوال النهار وقد ذهب القيد بشعر عنقي لطول ملازمته له.

فأجاب الذئب: إذا كان لا بدّ من القيد فوداعا أيها الكلب، لأنّي أفضّل أن أجوع وأنا حر على أن أشبع وأنا مقيّد.

المصدر: كتاب « العصافير وقوس قزح »، قصص شعبية من ألبانيا.

الترجمة من الألبانية: عبد اللطيف الأرناؤوط

مصدر الصورة:

http://www.afterart.org

 

الصورة أعلاه هي عمل فني من إنجاز الفنان الألباني فيلسون كيليتسا (1932-2016) الذي يعتبر من أبرز الرسّامين في جمهورية ألبانيا الشعبية.

Votre commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l’aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l’aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l’aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :
search previous next tag category expand menu location phone mail time cart zoom edit close