أمراض المستشفى العمومي الجزائري لها أسماء: المادية الرأسمالية،المصلحية والتخريب العمدي والممنهج

 إن القطاع الصحي لا يستطيع حاليا الارتقاء بحلول بالية أكل عليها الدهر و شرب. فمجانية العلاج في القطاع العام أصبحت لا تتعدى وسيلة لشراء السلم الاجتماعي و شماعة يعلق عليها سوء التسيير و العجز عن النهوض بالقطاع . مستشفيات و عيادات بمستلزمات من نوعية رديئة. أتذكر لما احتجت مجموعة من الأطباء عند مسؤول عيادة على … Lire la suite أمراض المستشفى العمومي الجزائري لها أسماء: المادية الرأسمالية،المصلحية والتخريب العمدي والممنهج

الذئب والكلب

كان الذئب يطوف في غابة قريبة من القرية، فاجتمع بكلب سمين. فسأله الذئب: هل لك أن تخبرني من أين تحصل على طعامك اليومي؟ أجاب الكلب: من الناس الذين أعيش بينهم. الذئب: لا بدّ أنك تقدّم إليهم خدمات شاقة، لتنال حاجتك من الطعام. الكلب: لا! فنحن معشر الكلاب لا عمل لنا إلّا حراسة بيوت القرية ليلا.… Lire la suite الذئب والكلب

مصطلح « شكوبّيستان »: عقدة المستَعمَر بمصطلح جديد

يكتب محمّد بوحميدي، أستاذ في الفلسفة، أنّ « عقدة المستَعمَر تتمثل في حمل الخطاب الاستعماري/خطاب المستَعْمِر في عقله »، أي بعبارة أخرى نظرة المستَعْمَر ذهنيا إلى نفسه أو إلى مواطنيه نظرة الاحتقار والتقزيم التي يلقيها المستَعْمِر على سكان البلد الأصليين. ومن هنا نلاحظ هوس المستَعمَر بعزل نفسه عن هؤلاء السكان الأصليين وبالتميّز عن شعبه. بعد أكثر من… Lire la suite مصطلح « شكوبّيستان »: عقدة المستَعمَر بمصطلح جديد

خدم الامبريالية: نص للمفكر الثوري الجزائري والمجاهد الشهيد فرانز فانون

  فرانز فانون، خدم الامبريالية (1) الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية، البعثة في غانا (2) ، 14 ديسمبر 1960. إنّ التأكيد أن لكل زمن من التاريخ ميزاته الخاصة لهو أمر بديهي. كان لزمن الاستعمار، مثلا، نفسيته الخاصة، أبطاله وخونته الخاصين. فقبل انهيار النظام الاستعماري في افريقيا وفي العالم، كان يوجد أفارقة يستطيعون أن يؤكدوا بكل جدية أن… Lire la suite خدم الامبريالية: نص للمفكر الثوري الجزائري والمجاهد الشهيد فرانز فانون

اليوم قالوا « كفى! »

استيقظوا باكرا اليوم. اليوم قالوا: « يزّي! »، « كفى! » أمام باب مدرسة ابتدائية عمومية يقف حوالي مائة رجل. وجههم جدي. أغلبيتهم تجاوزوا الثلاثين أو الأربعين سنة. لماذا هم هناك؟ لقد جاؤوا للاحتجاج بشدّة على الظروف السيئة التي يتمدرس فيها أبنائهم وبناتهم. إنّها الساعة التاسعة صباحا في بلدية ريفية تابعة لدائرة صغيرة شمال شرق ولاية بسكرة. تملك هذه… Lire la suite اليوم قالوا « كفى! »

Sila ou pas Sila ! Le féminisme incontinent de la dernière heure s’attaque au livre

  Quand les parvenus de la politique se préoccupent de questions si graves que les propos stupides et misogynes d’un commissaire du Salon du livre aussi arriéré que la ligne éditoriale de la chaine télé sur laquelle il s’est permis ses frasques, l’ombre se fait sur les questions de fond ; et la réaction prend le… Lire la suite Sila ou pas Sila ! Le féminisme incontinent de la dernière heure s’attaque au livre

« اربح العروسة والكروسة »: تسليع الزواج، تسليع المرأة وتسليع العلاقات بين الناس (الجزء الثاني والأخير)

1 في ماض ليس ببعيد (فترة السبعينات ومنتصف الثمانينات) لم يكن الزواج موضوع قلق، « كوشمار » بالنسبة لأغلبية الشباب الجزائري، إذ إنّ تكاليف العرس لم تكن مكلّفة وشروط الزواج لم تكن عامة تشبه مساومة بالبنت فكانت تحضيرات وفعاليات الزفاف متعارف عليها: في المدن، العرس عادة في حي الزوج بحضور الأقارب وأولاد الحومة ومساعدتهم، تحضير وليمة العشاء وحلوى… Lire la suite « اربح العروسة والكروسة »: تسليع الزواج، تسليع المرأة وتسليع العلاقات بين الناس (الجزء الثاني والأخير)

Occidentalisation du monde: une critique

Dans la chronique « l’espace méditatoire pour névrosés », des résumés et des synthèses de livres et d’essais seront exposés, dans l’intention de provoquer et d’attiser la curiosité des étudiants sur le domaine des Sciences Sociales. La présente contribution se veut une invitation en direction des lecteurs à plonger dans une variété de sujets, susceptibles d’apporter des… Lire la suite Occidentalisation du monde: une critique