سيدي رمضان، « مطاعم الرحمة » والرحمة المناسباتية

تنبيه: لا يهدف هذا المقال إلى التهجم على « مطاعم الرحمة » وعلى تقديمها وجبات مجانية للفقراء، للمساكين- هذا عمل محمود وإيجابي- وإنما ننتقد في مقالنا هذا الطابع المناسباتي لهذه « الرحمة »، أي وجودها فقط في شهر رمضان الكريم. تعوّد المواطن الجزائري، منذ بعضة سنوات مضت، على ظهور « مطاعم الرحمة » في رمضان. وهي مطاعم تقيمها في أغلب الأحيان… Lire la suite سيدي رمضان، « مطاعم الرحمة » والرحمة المناسباتية

« اربح العروسة والكرّوسة! »:تسليع الزواج وتسليع المرأة (الجزء الأوّل)

يقول شعار اشهاري قديم لطومبولا أطلقتها ماركة قهوة محلية « اربح العروسة والكرّوسة! ». شعار واضح وضوح الشمس عن اعتبار المرأة (العروسة) سلعة يتم « ربحها » كما تربح السيّارة (الكرّوسة) . الخطير في هذا الشعار هو أنه يجمع « ربح » العروسة بربح سيارة كلييو 4 (سلعة تُمتلك مقابل مبلغ مالي معتبر ليس في متناول أغلبية المواطنين. الكليو 4 غالية… Lire la suite « اربح العروسة والكرّوسة! »:تسليع الزواج وتسليع المرأة (الجزء الأوّل)

« البلاد المتخلّفة »: تسمية غربية خشنة! (الجزء الأول)

شاع استعمال اصطلاح « البلاد المتخلّفة » غداة الحرب العالمية الثانية، بسرعة فائقة لحد أنه أصبح من المصطلحات الأكثر تداولا داخل الهيئات الدولية وخارجها…إلى جانب التسميات العديدة الأخرى، كالدول الفقيرة، أو « الأقل نموّا »، أو « دول الجنوب » أو « البلدان النامية » أو البلدان ذات الاقتصاد المشوّه…أو البلدان المتأخرة…إلخ، وهي بلدان آسيا وافريقيا وأمريكا اللاتينية أي تلك البلدان التي تشكل… Lire la suite « البلاد المتخلّفة »: تسمية غربية خشنة! (الجزء الأول)

« علاش ، بابا نيڨرو؟! » : في جذور الخطاب العنصري ضد السود في الجزائر

الـ« نيڨرو » يُقال عن الشخص أسود البشرة ويعني « الزنجي ». أصل المصطلح فرنسي أو ايطالي* وهو عنصري المضمون. يوجد مقابله في عربيتنا الدارجة وهو « أكحل » أو « كحلوش ». سوف نعمل في هذا المقال على انتقاد عبارة تستعمل في دارجتنا ويتضمن مدلولها (معناها) عنصرية خطيرة ألا وهي عبارة « علاش بابا نيڨرو؟ » (لماذا، هل أبي زنجي؟ ») التي نسمعها خاصة في… Lire la suite « علاش ، بابا نيڨرو؟! » : في جذور الخطاب العنصري ضد السود في الجزائر

الـ »بوبلاد » و »كابتك ولايتك! »: قراءة في الخطاب العنصري الجهوي بالجزائر العاصمة

انتشر في السنوات الأخيرة سماع كلمة « بوبلاد » وعبارة « كابتك ولايتك » في العاصمة. البوبلاد تلفظ بتقزز كأنّما يتحدث مستعملها عن وسخ أو عن زبل و »كابتك ولايتك » تلفظ بعنف شديد كأنما يخاطب بها مستعملها عدوا ، هي إذا عبارة مشحونة بقدر كبير من الكره. تعريف البوبلاد: تدلّ في نظر مستعملها على الريفي الذي استقرّ في العاصمة، كما… Lire la suite الـ »بوبلاد » و »كابتك ولايتك! »: قراءة في الخطاب العنصري الجهوي بالجزائر العاصمة

غرامشي : في مفهوم الوطني الشعبي و في طبقة المثقّفين الجالسين فوق السحب

ما ذا يعني أن الشعب الإيطالي يفضل قراءة أعمال الكتّاب الأجانب؟ هذا يعني أن الهيمنة الفكرية والأخلاقية للمفكرين الأجانب تطغى عليه، هذا يعني أنه يشعر أنه مرتبط بالمفكرين الأجانب أكثر من ارتباطه بالمفكرين المحليين، أي أنه لا يوجد في بلدنا كتلة وطنية، فكرية وأخلاقية، لا هي تراتبية ولا هي مساواتية. لا ينبع المثقفون من الشعب،… Lire la suite غرامشي : في مفهوم الوطني الشعبي و في طبقة المثقّفين الجالسين فوق السحب

« خدمة العرب » و »العربي فنيان! » (الجزء الثاني والأخير)

« خدمة العرب » والعربي فنيان »: من بقايا الفكر الاستعماري في الدارجة الجزائرية ينقل لنا مصطفى الأشرف [4] في فقرة أخرى ما كتبه الكومندان لِيُو ، ضابط في جيش الاحتلال الفرنسي عن حملة شارك فيها في سهل الشلف، في سنة 1842، فنقرأ ما يلي: « منذ انطلاق الحملة إلى يومنا هذا، أي من 4 مايو ‘لى 20 منه،… Lire la suite « خدمة العرب » و »العربي فنيان! » (الجزء الثاني والأخير)

« خدمة العرب! » والعربي فنيان » (الجزء الأول)

« خدمة العرب » و »العربي فنيان »: من بقايا الفكر الاستعماري في الدارجة الجزائرية من عادة الكثير من مواطنينا وصف كل عمل غير متقن بـ »خدمة العرب ». فمثلا تسمعهم يقولون عندما يرون طريقا معبّدا مليئا بالحفر الصغيرة أو بالحدبات: « يخّي خدمة العرب! » أو تسمعم يقولون عندما يرون أو يعلمون أنّ مشروع بناء يسجّل تأخّرا: « إيه، العربي فنيان! ما يحبش… Lire la suite « خدمة العرب! » والعربي فنيان » (الجزء الأول)

من مناهج سيطرة الإستعمار الجديد: إثارة « هجرة الأدمغة »

مقدّمة: إنّ « هجرة الأدمغة » واقع يدركه اليوم كل جزائري. فكلّ عام يهجر عدد معتبر من الكوادر أو العلماء أو الأطباء ويستقرون في الدول الغربية. إنّ هجرة الأدمغة هذه آفة وطنية بأتم معنى الكلمة، إذ من المؤسف ومن المؤلم أن نرى مواطنيين كبروا في الوطن وتكوّنوا فيه ودرسوا فيه من الطور الابتدائي حتى الطور الجامعي يهجرون… Lire la suite من مناهج سيطرة الإستعمار الجديد: إثارة « هجرة الأدمغة »

هو الـ »فاهم » والشعب الجاهل »

هو « لحق« . هو « فهم« ! تسمعه يصرّح عندما يرى نفايات ملقاة في الشارع « يخّي شعب موسّخ! » أو « شعب ما شي مربّي! » أو « شعب شكوپّي! » ما شاء الله على تلك الـ »فهامة »! الله يبـــــــــارك! من هذا الذي « فهم كل شيء » وأعطى لنفسه الحق في سبّ الشعب؟ إنّه « خونا الفاهم »، طبعا! يدّعي هذا الشخص الذي « لحق »، الذي « فهم »- لأنّه قرأ… Lire la suite هو الـ »فاهم » والشعب الجاهل »