الذئب والكلب

كان الذئب يطوف في غابة قريبة من القرية، فاجتمع بكلب سمين. فسأله الذئب: هل لك أن تخبرني من أين تحصل على طعامك اليومي؟ أجاب الكلب: من الناس الذين أعيش بينهم. الذئب: لا بدّ أنك تقدّم إليهم خدمات شاقة، لتنال حاجتك من الطعام. الكلب: لا! فنحن معشر الكلاب لا عمل لنا إلّا حراسة بيوت القرية ليلا.… Lire la suite الذئب والكلب

مصطلح « شكوبّيستان »: عقدة المستَعمَر بمصطلح جديد

يكتب محمّد بوحميدي، أستاذ في الفلسفة، أنّ « عقدة المستَعمَر تتمثل في حمل الخطاب الاستعماري/خطاب المستَعْمِر في عقله »، أي بعبارة أخرى نظرة المستَعْمَر ذهنيا إلى نفسه أو إلى مواطنيه نظرة الاحتقار والتقزيم التي يلقيها المستَعْمِر على سكان البلد الأصليين. ومن هنا نلاحظ هوس المستَعمَر بعزل نفسه عن هؤلاء السكان الأصليين وبالتميّز عن شعبه. بعد أكثر من… Lire la suite مصطلح « شكوبّيستان »: عقدة المستَعمَر بمصطلح جديد

خدم الامبريالية: نص للمفكر الثوري الجزائري والمجاهد الشهيد فرانز فانون

  فرانز فانون، خدم الامبريالية (1) الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية، البعثة في غانا (2) ، 14 ديسمبر 1960. إنّ التأكيد أن لكل زمن من التاريخ ميزاته الخاصة لهو أمر بديهي. كان لزمن الاستعمار، مثلا، نفسيته الخاصة، أبطاله وخونته الخاصين. فقبل انهيار النظام الاستعماري في افريقيا وفي العالم، كان يوجد أفارقة يستطيعون أن يؤكدوا بكل جدية أن… Lire la suite خدم الامبريالية: نص للمفكر الثوري الجزائري والمجاهد الشهيد فرانز فانون

كاتب ياسين: أكتوبر 1917، نوفمبر 1954 وديان بيان فو

بقلم: كاتب ياسين (1929-1989)، كاتب جزائري ثوري، وطني، يساري وأممي، أحد مؤسسي الرواية الجزائرية الحديثة المكتوبة بالفرنسية عندما تخلّى الإقطاعيون الذين كانوا يخونون عبد[1] القادر عن الكفاح، خدموا الفرنسيين، مثلما كانوا قد خدموا الأتراك[2] أو الرومان. كان يبدو أن قرنا من الاستعباد قد قضى على المقاومة الألفية للشعب الجزائري، فوق هذه الأرض التي يبدو أنها… Lire la suite كاتب ياسين: أكتوبر 1917، نوفمبر 1954 وديان بيان فو

من أجل جمهورية ديمقراطية واجتماعية ومن أجل الاشتراكية : مقال بقلم القائد الثوري الشهيد بن مهيدي

الأهداف الأساسية لثورتنا : إنّ ثورة الفاتح من نوفمبر، تحت حماية جبهة التحرير الوطني وجيش التحرير الوطني، هي التعبير عن إرادة شعبية لا تقاوم من أجل الحرية والاستقلال. إنّ الشعب الجزائري يعود إلى حمل السلاح من جديد لطرد المحتل الامبريالي، لكي يهب نفسه جمهورية ديمقراطية واجتماعية كشكل للحكم، من أجل نظام اشتراكي يتضمن على الخصوص… Lire la suite من أجل جمهورية ديمقراطية واجتماعية ومن أجل الاشتراكية : مقال بقلم القائد الثوري الشهيد بن مهيدي

كاتب ياسين: عن لغة الشعب ولغة الأجداد، عن الأدب وعن الدارجة الجزائرية

1 لا توجد لغة أجنبية بشرط أن يمارس الفرد أولا لغته هو. أعبّر اليوم عن فكري بالعربية الدارجة، بلغة الشعب الجزائري. أتعلم أيضا بعض الكلمات من اللغة المسماة بالبربرية، وهي لغة الأجداد. هاتان قفزتان خطيرتان. فإمّا أن نقوم بذلك وإمّا أن نستسلم للاستلاب. إنّ قطعتي المسرحيتين الأخيرتين، محمّد خذ حقيبتك وحرب 2000 عام، لقيتا اعجاب… Lire la suite كاتب ياسين: عن لغة الشعب ولغة الأجداد، عن الأدب وعن الدارجة الجزائرية

غرامشي : في مفهوم الوطني الشعبي و في طبقة المثقّفين الجالسين فوق السحب

ما ذا يعني أن الشعب الإيطالي يفضل قراءة أعمال الكتّاب الأجانب؟ هذا يعني أن الهيمنة الفكرية والأخلاقية للمفكرين الأجانب تطغى عليه، هذا يعني أنه يشعر أنه مرتبط بالمفكرين الأجانب أكثر من ارتباطه بالمفكرين المحليين، أي أنه لا يوجد في بلدنا كتلة وطنية، فكرية وأخلاقية، لا هي تراتبية ولا هي مساواتية. لا ينبع المثقفون من الشعب،… Lire la suite غرامشي : في مفهوم الوطني الشعبي و في طبقة المثقّفين الجالسين فوق السحب

غرامشي: « أكره اللامبالين! »)

أكره اللامبالين. أعتقد مثل فريدريخ هيبّل أنّ « الحياة هي اتخاذ مواقف ». من المستحيل أن يوجد أشخاص فقط، الغرباء عن شؤون المدينة. فمن يعيش فعلا لا يمكنه إلّا أن يكون مواطنا وصاحب مواقف. إنّ اللامبالاة خمول، تطفّل وجبن. إنّ اللامبالاة ليست بحياة. لهذا السبب أكره اللامبالين. إنّ اللامبالاة هي الوزن الميّت للتاريخ. هي الرصاصة التي تحطّم… Lire la suite غرامشي: « أكره اللامبالين! »)

برتولت بريخت: « أنشودة التضامن » Solidaritätslied

انهضوا يا شعوب العالم واتحدوا لكي تصبح الأرض لكم وتصبح مصدر غذائكم إلى الأمام، ولا تنسوا أين تكمن قوّتنا! في أيام الجوع وعندما نأكل إلى الأمام ولا تنسوا أبدا التضامن! أسود، أبيض ، أسمر، أصفر! أوقفوا مذابحهم! إن تحدثت الشعوب  بنفسها سوف تصبح متّحدة بسرعة إلى الأمام ولا تنسوا أين تكمن قوّتنا! في أيام الجوع وعندما… Lire la suite برتولت بريخت: « أنشودة التضامن » Solidaritätslied

أُوغُو تْشَابِيسْ: من أجل نموذج إيديولوجي محلّي. لا للتقليد!

نحن نعيش بالفعل في فترة تبدو فيها الايديولوجيات* وكأنها قد اختفت. إنها فترة « نهاية الإيديولوجيات »، هكذا سمّاها الكثير من الدارسين لعصرنا. إنّ هذه الظاهرة تكتسب حجما ضخما في أمريكا، وخاصة في فينيزويلا، حيث تحوّلت أغلبية الأحزاب السياسية، التي نشأت أثناء عملية التصنيع، إلى منظمات ذات طابع شعبوي، فارغة تماما من أي محتوى إيديولوجي. من جهة… Lire la suite أُوغُو تْشَابِيسْ: من أجل نموذج إيديولوجي محلّي. لا للتقليد!